الاثنين، 22 ديسمبر، 2014

Mohamed Sayed

درجة التأكد المناسبة

درجة التأكد المناسبة:

17-يحصل مراقب الحسابات الذي يقوم بعملية مراجعة طبقا لمعايير المراجعة المصرية علي درجة تاكد مناسبة بان القوائم المالية ككل خالية من التحريفات الهاكمة والمؤثرة سواء اكانت بسبب غش او خطأ ويعبر مفهوم "درجة التاكد المناسبة" عن تجميع كافة ادلة المراجعة الضرورية للمراقب ليتحقق من ان القوائم المالية ككل خالية من اية تحريفات هامة ومؤثرة ومن هنا يتصح مدي ارتباط درجة التاكد المناسبة بعملية المراجعة ككل

18-لا يمكن لمراقب الحسابات الحصول علي تاكد حاسم بسبب وجود بعض المحددات المتصلة التي قد تؤثر علي قدرتة علي اكتشاف التحريفات الهامة والمؤثرة وتنشا هذه المحددات عن عوامل مثل:

-استخدام العينة

-المحددات المتصلة عن طبيعة النظام المحاسبي ونظام الرقابة الداخلية (مثال :امكانية حدوث تواطؤ او  تجاوزات الادارة)

-حقيقة ان غالبية ادلة المراجعة مقنعة اكثر منها حاسمة

19-كما يعتمد مراقب الحسابات علي حكمة الشخصي في ادائه لاعمال المراجعة لابداء رأيه وذلك فيما يتعلق بالامور الاتية:

(أ)الحصول علي ادلة المراجعة علي سبيل المثال عند تحديد طبيعة وتوقيت ومدي اختبارات المراجعة

(ب)التوصل الي استنتاجات بناء علي ادلة المراجعة التي يتم الحصول عليها علي سبيل المثال عند تقييم مي ملائمة التقديرات التي اعدتها الادارة عند اعداد القوائم المالية

20-بالاضافة الي ذلك هناك محددات اخري تؤثر علي قناعة مراقب الحسابات بادلة المراجعة المتاحة بغرض التوصل لنتائج بشأن تاكيدات محددة (مثل المعاملات مع الاطراف ذوي العلاقة )وفي هذه الحالات تحدد معايير المراجعة المصرية اجراءات مراجعة معينة يجب اتخاذها للحصول علي ادلة المراجعة الكافية والملائمة نظرا للطبيعة الخاصة لهذه التاكيدات وذلك في حالة عدم وجود

(أ)ظروف غير عادية تؤدي الي زيادة احتمالات حدوث تحريفات هامة مؤثرة بشكل اكبر من المتوقع في الظروف العادية

(ب) اية مؤشرات تدل علي حدوث تحريفات هامة ومؤثرة

21-بناء العوامل التي تم شرحها اعلاة فان عملية المراجعة لا تعتبر ضمانا بان القوائم المالية خالية من اية تحريفات هامة ومؤثرة بسبب عدم امكانية الحصول علي التاكد الحاسم وعلاوة علي ذلك لا يعتبر رأي المراجعة تاكيدا لاستمرارية المنشأة كما انة لا يعبر بالضرورة عن مدي كفاءة وفاعلية الادارة في ادارة شئون المنشأة

Mohamed Sayed

About Mohamed Sayed -

هنا تكتب وصفك

Subscribe to this Blog via Email :